الرابطة العربية للوقاية من الإشعاع

ARAB RADIATION PROTECTION ASSOCIATION

عودة مهجرين إلى فوكوشيما

2 أبريل, 2014

 

 سمحت السلطات اليابانية بدءا من 1Apr. 2014  للمهجرين من 117 منزلاً على أطراف منطقة تامورا Tamura والبالغ عددهم 357 شخصاً بالعودة إلى منازلهم الواقعة على أطراف منطقة الإخلاء التي يبلغ نصف قطرها 20 كيلو متر في فوكوشيما بعد أن أعلنت هذه السلطات أن السوية الإشعاعية في هذه المنازل أصبحت غير خطرة على الصحة العامة وهي قريبة من الخلفية الإشعاعية الطبيعية، بينما يُتوقع أن تبقى السوية الإشعاعية في معظم المناطق المخلاة عالية وخطرة على الصحة لعشرات السنين.

سبق للسلطات اليابانية أن أخلت المنطقة من سكانها منذ كارثة فوكوشيما 11Mars 2011 عندما ضربت هزة أرضية عنيفة المنطقة وتبعتها موجة تسونامي دفعت بمياه البحر إلى سواحل فوكوشيما بارتفاع زاد عن عشرة أمتار، سبب دماراً هائلاً وانحسر عن آلاف القتلى، كما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن مضخات التبريد لمفاعلات توليد الطاقة الكهربائية مما سبب انصهار في قضبان الوقود النووي وانتشار المواد المشعة في المنطقة مما اضطر السلطات لإخلاء ما يزيد عن 100,000 مواطن عن منازلهم.

 

 

نشرة الوقاية الإشعاعية

1 أبريل, 2014

 

 أصدرت هيئة الطاقة الذرية السوريةالعدد السابع من نشرتها الإعلامية المتخصصة بالوقاية من الإشعاع

 

تطرّق هذا الإصدار إلى عدد من الموضوعات التي كثيراً ما تكون شاغلةً للمختصين ولعامة الناس بما يمس حياتهم اليومية، منها ارشادات الوقاية الإشعاعية لفريق التنظير بالأشعة، وتطبيقات طبية للأشعة فوق البنفسجية، ونتريد الغاليوم GaN كاشف للتالق الإشعاعي، بالإضافة إلى موضوعات أخرى ذات أهمية.

العدد السابع

 

العدد السادس

العدد الخامس

العدد الرابع

العدد الثالث

العدد الثاني

  العدد الأول

 

 

الكربون Carbon

5 فبراير, 2014

الكربون

Carbon

تترابط ذرات الكربون على شكل سداسيات مؤلفة لشبكة ثنائية البعد، وكأنها صفائح تتنضد فوق بعضها مشكلة الغرافيت.

بتأثير الحراة والضغط في أعماق الأرض (150- 300) كيلو متر عمق، يُشكل الكربون أحجار الألماس وهي بللورات شفافة للضوء تنتج بترابط ذرات الكربون على شكل هرم رباعي الوجوه (تهجين من النوع sp3)

عنصر الكربون عدده الذري 6 يتصعد عند الدرجة 4600 مئوية تقريباً وهو يصل الحالة ثلاثية الطور عند درجة الحرارة 4600 مئوية والضغط 10.8MPa، ترتيبه الخامس عشر بين العناصر الأكثر وفرة في قشرة الكرة الأرضية. للكربون 15 نظير أهمها النظيرين المستقرين 12C, وفرته في الطبيعة نحو 98.9% و13Cوفرته في الطبيعة نحو 1.1%، والنظير المشع 14C الذي عمر نصفه 5730 سنة. بينما أعمار النصف لبقية نظائر الكربون فهي من مرتبة الثانية.

اعتمد الإتحاد الدولي للكيمياء النظرية والتطبيقة IUPAC في عام 1961 نظير الكربون 12C أساساً في قياس الكتل الذرية، إذ أتخذت وحدة الكتل الذرية تساوي 1/12 من كتلة نظير الكربون 12C.

الكربون عنصر معروف للإنسان القديم منذ عصور ما قبل التاريخ، يوجد في القشرة الأرضية على شكل مركبات هيدوكربونية (نفط، غاز، فحم حجري) وعلى شكل مركبات كلسية (دولوميت Dolomite) صيغته الكيميائية CaMg(CO3)2، أو متبلور (الألماس)، كما تشير أبحاث الفضاء إلى وجوده في النجوم والمذنبات وفي معظم الكواكب، كما يُشكل الكربون نحو 16 كيلوغرام من وزن جسم الإنسان، وهو عنصر رئيس في بنية الكائنات الحية.

استخدم الكربون في صناعة تكرير السكر، وتعدين الحديد، وأحبار الطباعة، وصناعة اللدائن. ويُستخدم الكربون مصدراً تقليدياً للطاقة. كما يستخدم الكربون في التقانات النانوية إذ تصنع الأنابيب الكربونية النانوية وهي ذات  جدران مبنية من حلقات كربونية سداسية متماسكة مثل خلية النحل، يكون قطر الأنبوب أقل من واحد نانومتر وطوله قد يصل إلى 100 ميكرومتر. يكون ارتباط ذرات الكربون بروابط تساهمية بتهجين SP2 وهذه الروابط أقصر وأقوى من التهجين SP3 المشكل للألماس، مما يجعل هذه الأنابيب تتمتع بمقاومة عالية للشد وذات معامل مرونة كبير لذلك فهي يصعب كسرها.

 اُكتُششفَ النظير 14C في عام 1940 وهو نظير يتشكل نتيجة تأثير الأشعة الكونية على نيتروجين الهواء وحظي بأهمية كبيرة في علم التأريخ إذ يُفترض أن نسبة وفرة الكربون 14 شبه ثابتة عند تشكل خلية حية، وبعد موت الخلية تبقى فيها نسبة الكربون المستقر دون تغير بينما يستمر الكربون 14 المشع بالتفكك منتجاً النيتروجين 14 وبالتالي يمكن تحديد عمر الخلية (الأثار، المستحاثات، …) من معرفة عدد ذرات الكربون 14 المتبقة ومعرفة عمر النصف للكربون 14 (5730 سنة).

يُعد التأريخ بالكربون 14 من الطرائق الجيدة وذلك بعد الأخذ بالحسبان مقدار الدقة في تحديد عمر النصف للكربون 14 وأيضاً بعض التصحيحات على نسبة الوفرة للكربون 14 التي ارتفعت بسبب التفجيرات النووية في أواسط القرن العشرين لذلك أعتمد وفرة الكربون 14 المسجلة عام 1950 م هي المرجعية في التأريخ، وكذلك اعتماد ما جاء في الأبحاث اليابانية عن زيادة في وفرة الكربون 14 في عامي 774 و 775 ميلادي، في ساقي شجرتي أرز معمرتين والذي يُعزى لتغيرات كونية زادت حينها من تعرض الأرض للأشعة الكونية المنتجة للكربون 14.