الرابطة العربية للوقاية من الإشعاع

ARAB RADIATION PROTECTION ASSOCIATION

السيزيوم Cesium

10 يوليو, 2014

 

السيزيوم

السيزيوم معدن قلوي طري القوام لونه فضي ضارب إلى الذهبي عدده الذري 55، ينصهر عند الدرجة 28 مئوية أي يمكن أن ينصهر بدرجة حرارة الغرفة ويغلي عند الدرجة 670.8 مئوية.

Cesium

 

أكتُشفَ السيزيوم عام 1860 على يد الباحثين Robert Bunsen & Gustav Kirchhoff  باستخدام طريقة مطيافية اللهب. من الصعب الحصول على السيزيوم نقياً لتشابه سلوكه الكيميائي مع عنصر الروبيديوم الذي يفصل عنه بالتقطير المجزأ.


 

 

 يُعرف للسيزيوم أربعون نظيراً بدءاً من النظير 112Cs حتى النظير 151Cs يُستحصل على السيزيوم 133 النظير الوحيد المستقر من فلز البولليسيت Pollucite وهو فلز طبيعي يمكن أن يعطى الصيغة الكيميائية Cs,Na)Al2Si4O12.2H2O) أما باقي النظائر فهي تنتج عن الانشطار النووي في المفاعلات النووية. ولعل  من أهم النظائر المشعة الملوثة للبيئة في التفجيرات أو الحوادث النووية النظير 137Cs ذو عمر النصف 30 سنة، إذ يُعتقد أن انفجار مفاعل تشيرنوبيل في أوكرانيا عام 1986 أطلق إلى البيئة نحو 6 مليون كوري من هذا النظير المشع.

استعمل النظير 133Cs المستقر منذ عام 1967 في الساعة الذرية ولتعريف وحدة الزمن الدولية الثانية، باعتماد قيمة التردد 9192631770 هرتز الصادر عن ذرة السيزيوم 133 المثارة.

واستعملت نظائر السيزيوم المشعة وخاصة النظير 137Cs (عمر نصفه 30 سنة) في كثير من الأبحاث والتطبيقات الطبية لعلاج الأورام، كما استعمل في المقاييس النووية لمراقبة تدفق السوائل والتحكم بملء العبوات أو خزانات النفط وقياس الكثافة والمسامية وسبر الآبار وأيضاً استعمل في التصوير الصناعي (اختبارات لاإتلافية).

 استُعمل السيزيوم 137 في معالجة الأورام سواء بطريقة المعالجة عن بعد أي بتوجيه حزمة من الإشعاع الصادر عن السيزيوم إلى الورم  Teletherapy  أو بطريقة المعالجة بالتماس (عن قرب)  Brachyterapy  أي بإدخال حبيبات من نظير السيزيوم المشع داخل الأجواف مثبتة ضمن حامل مناسب وموزعة حسب أبعاد الورم وتوضعه.

 

 

عودة مهجرين إلى فوكوشيما

2 أبريل, 2014

 

 سمحت السلطات اليابانية بدءا من 1Apr. 2014  للمهجرين من 117 منزلاً على أطراف منطقة تامورا Tamura والبالغ عددهم 357 شخصاً بالعودة إلى منازلهم الواقعة على أطراف منطقة الإخلاء التي يبلغ نصف قطرها 20 كيلو متر في فوكوشيما بعد أن أعلنت هذه السلطات أن السوية الإشعاعية في هذه المنازل أصبحت غير خطرة على الصحة العامة وهي قريبة من الخلفية الإشعاعية الطبيعية، بينما يُتوقع أن تبقى السوية الإشعاعية في معظم المناطق المخلاة عالية وخطرة على الصحة لعشرات السنين.

سبق للسلطات اليابانية أن أخلت المنطقة من سكانها منذ كارثة فوكوشيما 11Mars 2011 عندما ضربت هزة أرضية عنيفة المنطقة وتبعتها موجة تسونامي دفعت بمياه البحر إلى سواحل فوكوشيما بارتفاع زاد عن عشرة أمتار، سبب دماراً هائلاً وانحسر عن آلاف القتلى، كما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن مضخات التبريد لمفاعلات توليد الطاقة الكهربائية مما سبب انصهار في قضبان الوقود النووي وانتشار المواد المشعة في المنطقة مما اضطر السلطات لإخلاء ما يزيد عن 100,000 مواطن عن منازلهم.

 

 

نشرة الوقاية الإشعاعية

1 أبريل, 2014

 

 أصدرت هيئة الطاقة الذرية السوريةالعدد السابع من نشرتها الإعلامية المتخصصة بالوقاية من الإشعاع

 

تطرّق هذا الإصدار إلى عدد من الموضوعات التي كثيراً ما تكون شاغلةً للمختصين ولعامة الناس بما يمس حياتهم اليومية، منها ارشادات الوقاية الإشعاعية لفريق التنظير بالأشعة، وتطبيقات طبية للأشعة فوق البنفسجية، ونتريد الغاليوم GaN كاشف للتالق الإشعاعي، بالإضافة إلى موضوعات أخرى ذات أهمية.

العدد السابع

 

العدد السادس

العدد الخامس

العدد الرابع

العدد الثالث

العدد الثاني

  العدد الأول